أنت هنا: الرئيسية / المدونة / جميع اللحظات لها نفس الدرجة من الأهمية
جميع اللحظات لها نفس الدرجة من الأهمية

جميع اللحظات لها نفس الدرجة من الأهمية

فى اكثر من مرة تكلم عن الدروس اللى ممكن يستفيد منها الانسان من السلوكيات اللى يقوم فيها الطفل , واليوم بتكلم عن القدرة العجيبة اللى يتحلى فيها الطفل فى قدرته على ان يعيش اللحظة , تجد الطفل فى لحظة من اللحظات قد اندمج بشكل غريب جدا فى امر واحد واعطا كل اهتمامه وركز بكل جوارحه , اذا كان يشاهد الطفل الافلام الكرتونية فما فى امر ممكن يشتت انتباهه لانه يعيش مع هذه اللحظة بكل جوارحه .

فى موقف تتكرر في كل بيت ، طفل يتعلق بأمه وقت خروجها من البيت ، صراخ وبجى وتشنج ورجاء واعتراض ، لكن شوف حال الطفل بعد خروج الام  ب 5 دقائق , راح تشوف الطفل مشغول باللعب والضحك ، والدموع بعدها مانشفت , لان الطفل قدر ينسى الماضي القريب , وانغمس في اللحظة الحاضرة .

حاول تعيش اللحظة الحاضرة بكل ما تستطيع وعيش المتعة بكل جوارحك , اذا سافرت مع الاسرة لا تشغل نفسك بايميلات العمل لان هذا الوقت مخصص لك ولاولادك , اذا كنت فى العمل مو من المقبول انك اتابه التغريدات فى تويتر وترد على اصدقائك فى الفيسبوك او انك تعلق على الصور الجميلة فى الانسجرام , لكن عيش اللحظة واندمج بكل جوارحك فى العمل , اخلص واجتهد وابدع وقدم افضل ماعندك .

اذا كنت مع ربعك بالديوانية مو معقولة ماسك التلفون وترد على الجروبات فى الواتس اب , عيش اللحظة واستمتع بسوالف ربعك اللى تشوفهم مرة بالاسبوع , الجريدة مو مكانها وانت قاعد مع عيالك اسمع سوالفهم وتفاعل معاهم , اذا كنا احنا الكبار نتضايق اذا كان الحوار متقطع او التواصل البصرى مفقود فكيف بالاطفال الذين هم كتلة من المشاعر.

وايد من اللحظات الجميلة تفوتنا لإنا ما نعيش اللحظة الحاضرة بصورة فعالة ، حتى المشاكل المزمنة حاول توقف من التفكير فيها , معقولة طالع من ربعك الشاليه او المخيم وقاعد بروحك لانك عندك مشكلة مادية كبيرة , هذى الساعات ماراح تعدل مشكلتك ولكن بالعكس لو استمتعت بوقتك واجلت التفكير قد تجد حل لان نفسيتك تحسنت لبعض الوقت.

ما يضر انا نخصص أوقات نحاسب فيها انفسنا , بنفس الوقت نجعل أوقات للتخطيط , ونرسم خط حياتنا , حتى اذا اتى وقت الاستمتاع ما ننشغل بأمور بعيدة عن اللحظة الحاضرة .

تذكر دائما انه مهما كان الماضى سعيد , ومهما كنا نترقب حياة جميلة فى المستقبل , هذا كله لا يقارن بالحظات السعيدة اللي يعيشها الانسان بأحاسيسه ووجدانه , الطاقة الايجابية في حياتنا هي طاقة اليوم طاقة اللحظة الحاضرة .

خلنا نركز على اللحظات السعيدة , وشلون نقدر نوصل لأقصى درجة من السعادة ,  ونرفع شعار جميع اللحظات لها نفس الدرجة من الأهمية .

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى