أنت هنا: الرئيسية / المدونة / كتمان السر

كتمان السر

موضوعنا اليوم يحتاج من الانسان الصبر وقوة الارادة , واهو شلون تقدر تحبس نفسك عن الكلام فى امور المفروض مو الكل يعرفها , هو كتمان الاخبار هو حفظ الأسرار ، إخفاء الشى اللى مو لازم الناس تعرفه من امورك الخاصة , او انك تكتم سر لانسان ثانى , وهذى امانة كبيرة بمعنى الكلمة , فلو احد قالك معلومة او امنك على سر , بمجرد انه يلف ظهره عنك فانت مؤتمن .

من وجهة نظرى ان امناء الاموال مرتاحين مقارنة بامناء الاسرار , الأموال كل ما كثرت خزائنها كانت أمنع , أماالأسرار فكل ما كثرت , ثقلت على القلب وخفت على اللسام , والسر ما أصعب حمله ، وما أسهل نشره  .

نتخيل شكثر صفقات تجارية ما تمت بسبب تسرب الاخبار , وكم من خطبة ما تمت بسبب تكلم الناس .

سرك اسيرك فإذا تكلمت اصبحت اسيره , فإفشاء الاسرار يكلف وايد , واحيانا يكلف الانسان حياته , واذا عرفت خبر او معلومة ممكن تجرح مشاعر انسان ثانى استرها , فهى امانة .

السر مو شرط ان الواحد يقولك ترا هذا سر احفظه عنى , لكنا لازم تعرف هالشى من طريقة الكلام , تشوف صاحبك تيكلم على استحياء , مو حاب يقوله بين الناس , يتكلم معاك على انفراد , افهم ان هذا سر .

مراتب الشرف عند البشر وخاصة الرجال تعرف بكتمان الاسرار .

بس منو ما يضيق خلقه ويحتاج لانسان يوسع صدره معاه , اهنى نختار صديق عاقل مؤتمن , و ما نعطى اسرارنا للانسان اللحوح , اللى يشوفك بمشكلة ويبدأ يعرض خدماته , احتمال يكون الدافع فضول .

ودك بصديق عقب ما تقوله سرك تسئله افهمته يقولك بل جهلته , تقوله احفظته يقولك بل نسيته .

لكن فى امور خطأ كتمانها تخيل يسئلونك عن انسان بعرفون اخباره متقدم للزواج , او انطلبت بشهادة فى قضية , او سئلوك عن سلعة تجارية لتاجر ااتمنك على غشه فى بضاعته.

كان فى طفل ما تعدى العشر سنوات , اسمه انس بن مالك يعمل فى خدمة النبى عليه الصلاة والسلام , وصاه الرسول على شغله , فقام فيها وتأخر على ما وصل بيته , ام انس سالته ليش تاخرت , فقاله طرشنى الرسول لحاجة , فالام بديهى سالته , وما هى الحاجة , فقال الطفل هو سر , فردت الام تعلم طفلها هذا الخلق وتقوله : فاحفظ على رسول الله سره , وبعد عشرات السنين سئلو انس عن هذا الموقف قالوله تذكر هذا الحادثة فقال : اى والله ولكنى لا اذكرها , والى هذا اليوم بعد اكثر من 1400 سنة السر مازال مكتوم

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى